shababtomorrow

كـــل مــا هــــو جـــديـــد
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سفينة تيتانيك (وقدرة الله)(الجزء الاول)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dark_Vatar
مشرف قسم
مشرف قسم
avatar

ذكر عدد الرسائل : 85
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالب
sms : My SMS واعيش على صوتك ودفء نغماتك وأدرس سحر نظراتك يا من أذابتنى روعة جمالك فأنا عشقت لحظة صمتك ورقة حوارك
تاريخ التسجيل : 26/04/2008

مُساهمةموضوع: سفينة تيتانيك (وقدرة الله)(الجزء الاول)   الأربعاء مايو 07, 2008 1:15 am

بسم الله
... ...


في 10 إبريل 1912 ، ترقب العالم بلهفة ذلك الحدث التاريخي ، وهو قيام السفينة تيتانك بأولى رحلاتها عبر المحيط الأطلنطي من إنجلترا إلى الولايات المتحدة .
لم تكن السفينة شيئا هينا في ذلك الوقت بعد حملة الدعاية الكبيرة التي قامت حولها من كل جانب ، فقد أشادت الصحف كثيرا بذلك الإنجاز الرائع الذي حققه الإنسان وعبرت عنه تلك السفينة العملاقة التي قيل عنها أنها ( لا تغرق )

وهاهو الوقت قد حان ليشاهد العالم بنفسه تلك الأسطورة وذلك الإنجاز الرائع

فعلى رصيف ميناء كوين ستون بإنجلترا كان الاحتفال بالغا بهذا الحدث الكبير ، فاصطف آلاف الناس من المودعين وغير المودعين يتأملون ، بإعجاب السفينة العملاقة وهي راسية في الميناء في قوة وشموخ ، والمسافرون - وهم يتجهون إليها - في سعادة وكبرياء. ولا شك أن الكثيرين منهم كان يتمنى في قرارة نفسه ، لو يكون له مكان على ظهر السفينة ، ولو لأي بلد في العالم .


وجاء الموعد المحدد لبدء الرحلة ، فارتفعت الأعلام ، وبدأت فرق الموسيقى،المحتشدة على رصيف الميناء ، تعزف موسيقاها الجميلة المرحة وسط هتاف المودعين والمسافرين ، وبدأ صوت المحرك يعلو ويعلو حنى أخذت السفينة تيتانك تتحرك لتبدأ أولى رحلاتها وسط هذا الاحتفال البهيج


تيتانك تقف على رصيف ميناء ساوثهامبتون في 10 ابريل 1912 استعدادا للانطلاق


تيتانك تغادر رصيف ميناء ساوثهامبتون


المـــــــــــــــــــــــــارد

لم يكن اسم التيتانك والذي يعني المارد ، اسما مبالغا فيه في تسمية تلك السفينة
فقد اتصفت بثلاث صفات لم تتوفر بغيرها من السفن وهي الضخامة - عدم القابلية للغرق - الفخامة .




الضخامة

كانت السفينة تيتانك اضخم سفينة ركاب شهدها العالم حتى الآن حيث بلغ وزنها 52310 طنا وبلغ طولها 882 قدما ،وبلغ عرضها 94 قدما ، ويمكنك تصور هذه الضخامة بشكل آخر فالسفينة تيتانك يمكن أن تعادل في ارتفاعها ارتفاع مبنى مكون من أحد عشر طابقا علاوة على طولها الكبير الذي قد يعادل أربع مجموعات من الأبنية المتجاورة

عدم القابلية للغرق

كذلك لم يكن هذا المارد قابلا للغرق في نظر من صمموه فالسفينة ليست كغيرها من السفن حيث تنفرد باحتوائها على قاعين يمتد أحدهما عبر الآخر .
كما يتكون الجزء السفلي من السفينة من 16 قسما ( مقصورة ) لا يمكن أن ينفذ منها الماء وحتى لو غمرت المياه على سبيل الافتراض أحد هذه الأقسام فانه يمكن لقائد السفينة وبمنتهى السهولة أن يحجز المياه داخل هذا الجزء بمفرده ويمنعها من غمر باقي الأجزاء .



الكسندر كارلسل وتوماس اندروس مصممى السفينة



لاحظ ضخامة دفة السفينة



غرفة المحركات

كارت دعوة لتدشين السفينة


الفخامة

تمتعت السفينة تيتانك بدرجة فائقة من الفخامة ، لم تتوفر من قبل لاي سفينة ركاب . ويمكنك تصور مدى هذه الفخامة والروعة إذا عرفت أن ثمن تذكرة الدرجة الأولى لهذه السفينة قد يزيد عن دخل أي فرد من طاقمها طوال فترة حياته .. وان كانت الدرجتان الثانية والثالثة على وضع اقل من الفخامة إلا انهما تعدان من افضل وأرقى قاعات السفر عن مثيلتهما في السفن الأخرى ببساطة لقد كانت تيتانك قصرا متحركا فوق الماء



سلالم الدرجة الأولى



صالون الطعام بالدرجة الاولى



صالون الحلاقة بالسفينة



قاعة الطعام بالدرجة الثانية



كابينة بالدرجة الثانية


ركاب السفينة

ضمت السفينة التايتنك على ظهرها نخبة من أثرياء إنجلترا وأمريكا وكان القدر قد انتقاهم من هنا وهناك ليجمع بهم في هذه الرحله00 فكان من ضمن هؤلاء الأثرياء بل أثراهم جميعا الكونيل ( جون جاكوب استور ) البالغ من العمر 47 عاما وهو حفيد عائلة استور الإنجليزية الشهيرة بتجارة الفراء وقد مثل جون بنشاطه التجاري الضخم امتدادا لهذه التجارة إلى جانب امتلاكه لعدد من الفنادق العالمية 0 وفي هذه الفترة من الزمان كان استور هو موضع أحاديث كثيرة خاصة في المجتمع الإنجليزي بعد الفضيحة الكبيرة التي تعرض لها فقد طلقته زوجته وتزوج بعد ذلك من فتاة صغيرة من نيويورك في عمر أحفاده فكانت تبلغ من العمر ثمانية عشر عاما! وخلال هذه الرحلة كان استور وزوجته الحامل_ مادلين_في طريقهما إلى نيويورك بعد رحلة شتوية قاما بها في مصر وأوروبا لكنهما اختصرا جزء من زيارتهما لأوروبا وقررا العودة سريعا للإقامة في أمريكا بعد حملة التشنيعات التي واجهها استور خلال إقامته في اوروبا0 كما ضمت نخبة الأثرياء ( بنجامين جاجينهيم ) سليل عائله جاجنهيم الامريكيه ذات النشاط التجاري الضخم في استخراج المعادن 0
كما كان هناك الثري المعروف ( ازيدور ستروس ) وزوجتة0 وازيدور هو صاحب اكبر مجمع تجاري في العالم(ميكيز)
وبجانب هذه المجموعة السابقة والتي تمثل أثرى أثرياء العالم كان هناك مجموعة أخرى من الأثرياء ولكن بدرجة اقل قليلا مثل الوجيه الأمثل ( ارثر ريرسون وجون ثاير ) مساعد رئيس هيئة السكك الحديدية بولاية بنسلفانيا و( تشارلز هايز ) رئيس مجموعة الشاحنات الكندية و( هاري مولسن ) سليل إحدى العائلات الثرية بمونتريال والتي تعمل في مجال البنوك ومن ابرز طبقات المجتمع الإنجليزي كان هناك ( سيركوزمو ) وزوجته ليدي دوف جوردن وكوزمو هو أمير إنجليزي ينتمي للعائلة المالكة أما زوجته دوف فهي مصممة أزياء شهيرة وصاحبه اكبر مجلات للأزياء في فرنسا والولايات المتحده0

جبل الجليد

كما بدأت السفينة تيتانك رحلتها بالفرح والأمنيات الحلوة استمرت رحلتها عبر المحيط على هذا النحو لأربعة ليال كاملة . فراح كل من عليها يستمتع بأجمل الأوقات ، كان الاستمتاع بجمال وفخامة السفينة بحجراتها الواسعة الأنيقة ومطعمها البديع وما يحمل من أشهى المأكولات المختلفة هو نوع آخر من المتعة الكبيرة التي حظي بها ركاب السفينة .
ومن ناحية أخرى كانت السفينة تايتانك قد قطعت شوطا كبيرا من رحلتها الأولى بنجاح وهدوء تام ، أثبتت فيه جدارتها الفائقة في خوض البحار ، وقد دعا هذا إلى زيادة سرعة السفينة بدرجة كبيرة وإطلاق العنان لها بعد أن تأكد لطاقمها جدارتها في خوض البحر خلال الخمسمائة ميل السابقة
أما قبطان السفينة ، كابتن ( إدوارد سميث ) والبالغ من العمر 62 عاما فقد كان اسعد من عليها ، فهذه الرحلة الأخيرة له والتي يختتم بها ما يزيد على ثلاثين عاما من العمل في أعالي البحار ، والذي شهد له الكثيرون خلال هذه الفترة بالنجاح والمهارة الفائقة .




كابتن سميث(كابتن السفينة)

رسأئل الأنذار ...

وفي 14 إبريل 1912 وهو اليوم الخامس من رحلة السفينة بدأت المخاطر تتربص بالسفينة العملاقة ومن عليها من سادة القوم .. فمنذ ظهيرة ذلك اليوم حتى اخره ، تلقت حجرة اللاسلكي بالسفينة رسائل عديدة من بعض السفن المارة بالمحيط ومن وحدات الحرس البحري تشير إلى اقتراب السفينة من الد*** في منطقة مياه جليدية مقابلة للساحل الشرقي لكندا .. وعلى الرغم من هذه الرسائل العديدة التي تلقتها السفينة لم يبد أحد من طاقمها وعلى الأخص كابتن سميث أي اهتمام حتى أن عامل اللاسلكي قد تلقى بعض الرسائل ولم يقم بإبلاغها إلى طاقم السفينة لعدم اكتراثهم بها .. فعلاوة على اعتقادهم من خبرتهم السابقة بندرة تكون الجليد في هذه المنطقة من المحيط في شهر أبريل فقد كانوا جميعا على ثقة بالغة بسفينتهم العملاقة تايتانك .. فقد كانت تبدوا لهم اكبر واكبر من أن يعترض شيئا طريقها ..فما بالهم يعبئون ببعض قطع من الجليد ؟؟؟؟
خاصة أن المحيط هذا اليوم كان هادئا تماما كالبساط الممتد .. كما كان الجو باردا لكنه كان مشمسا في معظم الوقت فماذا يمكن أن يهددهم أو يعترض طريقهم .؟؟؟
لكنه بعد حلول الظلام وبالتحديد في الساعة التاسعة مساءا من نفس هذا اليوم بدأت درجة الحرارة في الانخفاض بشكل ملحوظ مما جعل كابتن سميث يدرك أن السفينة تقترب بالفعل من منطقة جليدية .. لكنه على الرغم من ذلك لم يبد اهتماما كبيرا لهذا الأمر فكل ما قام به هو إعطاء الأوامر بتفقد خزانات المياه خوفا من أن تكون المياه قد تجمدت بها .. كما بلغ مراقب السفينة فر يدريك فليت بتشديد الرقابة والإبلاغ عن أي كتل ثلجية ضخمة قد تتراءى له.. ثم دخل كابتن سميث حجرته لينام !!!
وفي الحقيقة أن كابتن سميث رغم خبرته الطويلة قد وقع في خطأ كبير بهذا التصرف ربما لثقته البالغة بسفينته العملاقة وخبرته الطويلة .. فهو لم يفكر إطلاقا في إنقاص سرعة السفينة حيث كانت تنطلق في هذا اليوم بأقصى سرعتها .. كذلك نسي كابتن سميث أن كتل الجليد الضخمة قد تفاجئ سفينته في لحظات .. فقد كانت الرؤية في هذه الليلة غير قمرية غاية في الصعوبة حتى أن الأفق لم يكن واضحا على الإطلاق

الباقى فى الموضوع اللى جاى
bbf bbf bbf bbf
شرار شرار
fyk

_________________
مع تحيات
طائر الليل الحزين
اغفر كل ذنوبك فى دقيقتبن فقط
http://www.shbab1.com/2minutes.htm
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سفينة تيتانيك (وقدرة الله)(الجزء الاول)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
shababtomorrow :: الـــدنيــا والــديـــن :: أســـــــلامـــيات-
انتقل الى: